سلام فياض والشيخ خليفة بن زايد على لائحة القادة الأكثر تأثيرا في العالم

تاريخ النشر : 2010-04-29

سلام فياض والشيخ خليفة بن زايد على لائحة القادة الأكثر تأثيرا في العالم 

رام الله-نجم فلسطين

احتل رئيس الوزراء د. سلام فياض المرتبة العاشرة في قائمة الـ 100 شخصية الاكثر تأثيرا على مستوى العالم التي نشرتها اليوم الخميس، صحيفة التايم الامريكية كعادتها كل عام .وأصدرت مجلة «تايم» لائحتها السنوية للشخصيات الـ100 الأكثر تأثيرا في العالم أمس، ومن بينها 4 شخصيات عربية معروفة، مثل رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض، ورئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، والمهندسة العراقية زها حديد، والطفلة اليمنية التي قاومت الزواج القسري ريم النميري.

وتصدر اللائحة هذا العام الرئيس البرازيلي لولا دي سيلفا، بسبب جهوده لجعل البرازيل دولة ريادة ومتقدمة بعد عقود من المعاناة الداخلية. ومن الملفت أن النبذة التي كتبها منتج الأفلام مايكل مور عن دي سيلفا ركزت على جهود الرئيس البرازيلي لإصلاح الرعاية الصحية في بلاده ومنح الجميع حق الرعاية الصحية بسبب تجربته الخاصة، إذ عندما كان دي سيلفا عمره 25 عاما توفيت زوجته وطفلهما بسبب عدم قدرتهم المالية على الحصول على الرعاية الصحية. وتسليط مور الضوء على إصلاح نظام البرازيل الصحي كان رسالة إلى الولايات المتحدة كي تتعلم من البرازيل وتعرف أهمية الرعاية الصحية من أجل تقدم العالم.

وأحدثت المجلة تغييرا في لائحتها هذا العام، إذ قسمت الأشخاص الأكثر نفوذا إلى 4 فئات «قادة» و«أبطال» و«فنانين» و«مفكرين»، لكل فئة 25 اسما لامعا. ولكنها أبقت تقليدا اشتهر لدى المجلة وهو اختيار شخصية متنفذة ولديها علاقة حميمة مع الشخص المدرج على لائحة المجلة للكتابة عنه أو عنها، فعلى سبيل المثال كتب المغني الأيرلندي بونو النبذة عن الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون الذي صنفته «تايم» الأول في فئة الأبطال بسبب اهتمامه بهايتي بعد الزلزال.

وكتب رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير النبذة عن رئيس الوزراء الفلسطيني فياض، الذي جاء عاشرا بين القادة الأكثر تأثيرا في لائحة «تايم». ووصف بلير فياض بأنه «مناصر متحمس للقضية الفلسطينية مع رؤية واضحة للمسار الذي لا لبس فيه وغير العنيف تجاه قيام الدولة (الفلسطينية) والسلام مع إسرائيل». واعتبر بلير أن جهود فياض خلال 3 سنوات من تولي رئاسة الحكومة حققت «إنجازات عظيمة يعترف بها المجتمع الدولي والإسرائيليون على حد سواء». ولفت بلير إلى خطة فياض للإعلان عن دول فلسطينية في عام 2011، قائلا إن «قناعته ونزاهته الشخصية التي لا شك فيها تساعده على مواصلة عمله في وجه تحديات شاقة».

أما الشيخ خليفة بن زايد، فقد اختير لدوره في استقرار الإمارات وخاصة مساعدة دبي في التغلب على ديونها. كما أشادت المجلة بأسلوبه الهادئ والبعيد عن الأضواء، قائلة إنه لا يدع أي تطورات تجعله مغرورا. وخلصت النبذة عن الشيخ خليفة إلى رؤيته البعيدة الأمد بسبب استراتيجية أبوظبي لتنمية الطاقة البديلة والمتجددة من خلال مشروع «مصدر».

وكتبت مصممة الأزياء الأميركية دونا كارين نبذة عن المهندسة المعمارية العراقية، زها حديد، التي اختيرت في المرتبة الأولى بين المفكرين حول العالم. وقالت كارين إن عمل، حديد، الحاصلة على جوائز عالمية عدة، «يولد الولع والشغف». وأضافت كارين أنه بغض النظر عن كيف يقيم كل فرد عمل حديد، فهي تحمل «رؤية» فريدة، عملها «مثل الأساطير وأصلي تماما». ومن بين المفكرين الآخرين في اللائحة المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «آبل» ستيف جوبز.

وبالطبع كانت هناك شخصيات أميركية بارزة في اللائحة، ولكن من الملفت أن رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال أدميرال مايك مالون تقدم على الرئيس الأميركي باراك أوباما إذ جاء ثالثا في لائحة القادة الأكثر نفوذا، بينما جاء أوباما رابعا. وكتب قائد القيادة الوسطى الأميركي الجنرال ديفيد بترايوس النبذة عن قائد القوات الأميركية والدولية في أفغانستان الجنرال ستان ماكريستال الذي كان الشخصية رقم 18 في لائحة القادة الأكثر نفوذا في العالم. ووصف بترايوس ماكريستال بأنه «مقاتل مثقف حقيقي»، معتبرا أن «ذكاءه وخبرته وقوة إرادته» تجعل ماكريستال القائد القادر على التغلب على التحديات في أفغانستان. ويذكر أن المرشحة السابقة لمنصب نائب الرئيس الأميركي سارة بالين كانت الشخصية التاسعة بين القادة الأكثر نفوذا على لائحة المجلة الأميركية لنفوذها في الحزب الجمهوري وشعبيتها الواسعة.

وهناك شخصيات بارزة أخرى على لائحة «تايم» التي نشرت أمس تشمل رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ، بالإضافة إلى وزيرة المالية الفرنسية كريستين لاغارد. وقد طلبت «تايم» من قرائها التصويت على الشخصيات المطروحة لتكون على لائحة الشخصيات الأكثر نفوذا، ليفوز المعارض الإيراني مير حسين موسوي بأكثر من 800 ألف صوت ويدخل لائحة «الأبطال» في العالم لمواجهته للنظام الإيراني عقب الانتخابات الإيرانية العام الماضي. ودخلت الطفلة اليمنية ريم النميري نفس اللائحة لما ذكرته الصحيفة من خصالها البطولية بالهروب بعد فرض والدها الزواج عليها من رجل عمره 30 عاما وهي في الـ12 من العمر. واشتهرت قصة النميري وساعدت على دفع حملة لمنع زواج القاصرات.

وقد غيب العام الماضي أحد القادة الأكثر نفوذا في عام 2009، بحسب تصنيف صحيفة «تايم» التي قالت إن السيناتور الراحل إدوارد كينيدي الأكثر تأثيرا. أما ثاني أكثر قائد نفوذا للعام السابق كان رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون الذي لعب دورا محوريا العام الماضي في التصدي للأزمة الاقتصادية واليوم يواجه انتقادات سياسية واسعة وسط تساؤلات حول مستقبله السياسي بعد انتخابات بريطانيا الأسبوع المقبل.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: